زراعة الشعر لدى الرجال لا يمكن أن تتم بطريقة سحرية

عام منذ 4 سنوات و 1 شهور 35
زراعة الشعر لدى الرجال لا يمكن أن تتم بطريقة سحرية

شدّد جراح التجميل الألماني ريتسه أتسار على الأشخاص الراغبين في زراعة شعرهم بضرورة أن يعلموا جيداً أنها ليست عملية سحرية تُزوّدهم بشعر جديد، إنما هي مجرد إعادة توزيع للشعر القديم الموجود لديهم بالفـعل، حيث أضاف أتسار، عضو مركز التقنيات الحديثة لزراعة الشعر بالعاصمة الألمانية برلين، أن كل شعرة جديدة يكتسبها الشخص الأصلع فوق رأسه جراء هذه العملية تتمتع بقيمة كبيرة بالنسبة له؛ إذ غالباً ما تكون قد تركت فراغاً في مكان آخر بجسده، لافتاً إلى أنه ليس بالضرورة أن يكون إخفاء هذه الأماكن ممكناً على الدوام، حسبما نشرت وكالة الأنباء الألمانية.

 

وأضاف الجراح الألماني أن سقوط الشعر الناتج عن عوامل وراثية غالبا ما يظهر في قمة الرأس أو على جانبي الرأس، بينما غالباً لا يصبح الشعر في مؤخرة الرأس خفيفاً إلا في مراحل عمرية متقدمة، لذا يصف أتسار هذه المنطقة بأنها "منطقة آمنة".

 

وكشف أتسار أن هناك نوعين من تقنيات زراعة الشعر؛ الأولى تقنية قطف وحدة البُصيلة، التي يتم خلالها استخلاص الشعر بشكل فردي، والثانية هي تقنية استخلاص شريحة من الجلد، التي يقوم خلالها الطبيب بأخذ شريحة من الجلد من مؤخرة الرأس لدى المريض ويقوم بتجزئتها بعد ذلك إلى جذور منفصلة.

 

وأضاف الجراح الألماني أن تقنية قطف وحدة البصيلة تستغرق وقتاً طويلاً، "فإذا قام الطبيب مثلاً باستخلاص 2500 وحدة ليقوم بزراعتها من جديد في مكان آخر، غالباً ما يستغرق ذلك نحو ثلاثة أيام، بينما لا يحتاج نقل العدد نفسه من البصيلات في التقنية الأخرى سوى يوم واحد فقط". وبينما لا تتسبب تقنية قطف وحدة البصيلة إلا في ترك ندبة متناهية الصغر، لا يُمكن رؤيتها غالباً على فروة الرأس، حذّر أتسار من أنه عادةً ما تتسبب التقنية الأخرى في تكوّن ندبات كبيرة؛ إذ يراوح طول شريحة الجلد التي تتم إزالتها بين 17 و20 سنتيمتراً، ويصل عرضها إلى سنتيمترين.

 

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -